مصر تحنس بعهدها بالحرية الدينية

وفى تقرير تحت عنوان "مصر تحنس بعهدها بالحرية الدينية"، قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، "إنه علىالرغم من أن الحكومة والجيش بعد 3 يوليو، وعدا بعهد جديد من التسامح والتعددية، فبعد تسعة أشهر لا يزال المفكرون الأحرار والأقليات الدينية فى مصر ينتظرون قيادة جديدة تفى بهذا الوعد".



وأضافت أن الحكومة الجديدة المدعومة من الجيش تتخذ أنماطا من الطائفية التى سادت فى البلاد منذ عقود، ورغم أن الصحيفة تتحدث عن قضايا حقيقة يواجهها الأقباط وغير المسلمين فى مصر إلا أن اتجاه تغطيتها للقضايا كان هدفه واضحا، حيث بدأت الصحيفة مستغلة للقضايا لشن هجوم جديد على الحكومة ومحاولة تبرءة الإخوان المسلمين من العنف والطائفية ضد غير المسلمين، خاصة أنها ركزت فى التقرير على ما وقع بالإسلاميين من قمع حكومى متغاضية عن جرائمهم ضد الأقباط ووضعها فى سياق الغضب.


كما ركزت الصحيفة فى تقريرها على شخصية المشير عبد الفتاح السيسى، المرشح المحتمل للرئاسة ووزير الدفاع السابق الذى قاد عزل مرسى، فى أعقاب احتجاجات شعبية طالبت برحيل جماعة الإخوان عن السلطة، وقالت "إن العديد من المسيحيين الأقباط والأقليات الدينية الأخرى هللت للجيش، حسب وصف الصحيفة، لأنهم يخافون من الإخوان المسلمين".


ووجهت الصحيفة انتقادات لدعم الكنيسة الإطاحة بمرسى مستعينة فى ذلك بعماد شاهين، أستاذ العلوم السياسية الهارب والدائم الظهور على قناة الجزيرة القطرية المتورط فى قضايا تجسس، قوله "إن الجيش يستخدم الدين لتشريع موقفه وتقويض معارضيه"، مشيرا إلى إنه رغم استمرار الشكاوى بشأن الطائفية فإن هذا لم يردع قادة الكنيسة عن دعم السيسى باعتباره حاميًا للأقليات ضد المعاملة السيئة من الغالبية المسلمة".


ولفتت الصحيفة إلى إشادة البابا تواضروس الثانى، بالسيسى باعتباره زعيمًا وطنيًا صاحب الشعبية الجارفة، والذى تحمل مهمة شاقة لإنقاذ مصر، وفى إهانة لشخصية دينية نقلت عن مايكل حنا، الباحث بمؤسسة القرن الأمريكية، قوله إن تصريحات البابا "قصيرة النظر"، مشيرة إلى أن التداخل بين الدين والسياسة يضر بالأقليات.


ورغم ذهاب المشير السيسى إلى الكاتدرائية فى زيارة خاصة، صباح السبت السابق للعيد، لتهنئة البابا بعيد القيامة، فإن الصحيفة تنتقد تصفيق الأقباط بشكل حاد عند شكر البابا لوزير الدفاع السابق أثناء قداس العيد، رغم عدم حضوره، بينما لم يلقوا منافسه الذى حضر بنفسه القداس، نفس الاهتمام الحار.


وقالت "إن المشير السيسى، غالبا ما يتحدث للشعب بلغة التقوى التى استخدمها الرئيس الراحل أنور السادات، لافتة إلى أن السادات الذى لٌقب باسم "الرئيس المؤمن"، طوع السلطة الدينية لتعزيز شرعيته وأدرج فى الدستور مبادئ الشريعة الإسلامية بصفتها "المصدر الرئيسى" للتشريع.


وتشير إلى أن السيسى يستمع باهتمام إلى رجال الدين المسلمين، الموالين له، والذين يقدمون تبريرات دينية للعنف ضد خصومه الإسلاميين، حتى إن باحث مسلم بارز قارنه ووزير الداخلية بكل من موسى وهارون، فيما شددت الحكومة الجديدة قبضتها على المساجد ودفعت الأئمة لاتباع الخطب التى توافق عليها الدولة.


وركزت الصحيفة فى تقريرها على ما وصفته بقمع الحكومة للإسلاميين، ومن بينها إغلاق القنوات الفضائية الإسلامية، التى عملت على التحريض ضد المسيحيين والشيعة، حسب قولها، والتعديلات الدستورية التى قلصت من الصيغة الإسلامية ومنحت المزيد من المجال للحرية الدينية.


وتضيف أن التوترات الطائفية تفاقمت، فالأقباط المسيحيين واجهوا العنف وكانوا كبش فداء للإسلاميين الغاضبين، معللة غضب الإسلاميين بموقف الكنيسة الداعم لتدخل الجيش، وتشير إلى إن النيابة العامة والشرطة لم تفعلا شيئا لحماية المسيحيين أو الأقليات الدينية الأخرى.


وتتابع أن النيابة العامة تواصل سجن الأقباط المسيحيين والشيعة المسلمين والملحدين بتهمة إزدراء الأديان، كما استغل علماء الأزهر سلطتهم، التى يمنحها لهم الدستور الجديد، لمنع عرض فيلم "نوح" الذى ينتهك الحظر الإسلامى على تجسيد الأنبياء.


وتشير إلى كميل كامل، والد بشوى، الشاب المسجون منذ عهد مرسى بتهمة إزدراء الدين والإلحاد، كان يأمل أن يكون نهاية حكم الإسلاميين بداية لإطلاق سراح ابنه، ورغم قبول المحكمة فى نوفمبر الماضى، إعادة المحاكمة، فإن بعد خمسة أشهر لا يزال أبنه وراء القضبان.


وتقول الصحيفة "إن الدستور الجديد لا يزال يحد الحرية الدينية ويقصرها فقط على المسلمين والمسيحيين واليهود، كما ينص على سلطة البرلمان فى تنظيم الجرائم مثل ازدراء الأديان".

وقال إسحق إبراهيم، الباحث فى المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، "إن المسيحيين والمنشقين عن الديانات يشعرون بالراحة النفسية لرحيل الإسلاميين عن السلطة وتراجعهم من الساحة، لكن مع ذلك لا تزال "ثقافة الطائفية" مستمرة فى الممارسة العملية.


وتشير إلى قضية "كرم صابر"، مؤلف المجموعة القصصية القصيرة "أين الله؟"، والذى حكم عليه عام 2012 بالسجن خمس سنوات بتهمة ازدراء الدين، بعد شكاوى متشددين فى بنى سويف ضده، فيما طلب محكمة الاستئناف، فى أعقاب سقوط حكم الإخوان، مراجعة كتابه من قبل لجنة من علماء الأزهر، فإن المحكمة أيدت، الشهر الماضى، الحكم بسجنه.


ويقول إبراهيم إلى أن المسلمين الشيعة، الذين يعتبرهم العديد من المسلمين السنة زنادقة، يمثلون "هدفا فى صيد الأقليات الدينية"، ولفت إلى اعتقال مواطن شيعى خلال زيارة المسجد الحسين فى يوم الشيعة المقدس، وتم إدانته بالازدراء الدين والحكم عليه بالسجن 5 سنوات، كما تحتجز الشرطة مواطنين شيعة فىالدقهلية، ويخضعون للتحقيق فى تهم مماثلة.

 

http://www.atheistalliance.org/regional-reports/middle-east-english/680-vow-of-freedom-of-religion-goes-unkept-in-egypt

نطالب بالغاء القوانين السعودية التي تصف الملحدين بالارهابيين

قامت المملكه العربيه السعودية مؤخرا بتمرير العديد من القوانين التي تصنف الملحدين على انهم ارهابيين، ترافقها العديد من العقوبات شديده القسوة والتي تصل حتى الاعدام، مما يضع الملحدين في المملكه في خطر كبير. بل ان ابسط الاعمال مثل زياره مواقع الحادية او التواصل مع اي منظمه الحادية او اشخاص ملحدين يعتبر جريمه جنائية

 

هذه القوانين تجرم قطاع كبير من السكان فقط لانهم لايشابهون الدين الرسمي للحكومة السعودية. ان هذا تعدي على حقوق الانسان والقانون الدولي. بل وينتهك الميثاق العربي لحقوق الانسان، وهي معاهده حقوق انسان وقعت عليها السعودية. ان هذه القوانين لن تتسبب فقط في الاعتقال الجائر وانتهاك عشرات الالاف من المواطنين السعوديين، بل ايضا ستساهم في زياده اعداد الملحدين السعوديين الطالبين للجوء في الدول الاكثر تسامحا.

 

هناك العديد ممن يصفون انفسهم بالملحدين في المملكه، معظمهم من الشباب والمتعلمين. وفي احصائية قام به معهد جالوب فان 5% من السعوديين يصفون انفسهم بالملحدين، ويصف 19% من السكان انفسهم بغير المتدينين. في دوله عدد سكانها يناهز ال 30 مليون نسمه، فان هذا القانون سيؤثر على 7 مليون مواطن.

 

ان السعودين كانت واحده من اقوى الدول المؤيده لقانون منع ازدراء الاديان في الامم المتحده لضمان ان تبقى الاديان وخاصه الاسلام "محترمه". كما تم مؤخرا تعيين السعودية في مجلس حقوق الانسان التابع للاممم المتحده. فان كانت السعودية جاده في سعيها "لاحترام" دين الاغلبيه، فانها يجب ان تبدي النية ليشمل هذا الاحترام وبالتساوي ليحمي اولئك الذين يحملون اراء دينية مختلفه او حتى غير المؤمنين.

 

ولذلك فاننا نطالب المملكه العربية السعودية بالغاء هذه القوانين قبل ان تدمر حياة العديد من الابرياء وقبل حدوث ازمة لاجئين.

https://salsa4.salsalabs.com/o/50973/l/ara/p/dia/action3/common/public/index.sjs?action_KEY=10730

هيومان رايتس ووتش: قانون سعودي جديد يصنف الملحدين كارهابيين

Saudi-Flag by Ayman Makkiويرافق هذه القوانين الجديده سلسله من المراسيم الملكيه ذات الصله التي يبدو انها تجرم كل فكر منشق وتعتبره ارهابيا

يقول جو ستورك نائب مدير الشرق الاوسط وشمال افريقيا في هيومان رايتس ووتش "ان المملكه السعودية لم ابدا متسامحه مع من ينتقد سياساتها ولكن هذه القوانين الجديده ستعتبركل انتقاد او مؤسسه مستقله الى فعل اجرامي ارهابي"

اللوائح من وزاره الداخلية ستضمن الارهاب ليشمل " الدعوه للالحاد باي شكل، او طرح اي تساؤل يشكك في ثوابت الدين الاسلامي التي يستند عليها هذا البلد"

وسيتم تضمين كل من يبايع حزبا او منظمه او تيار فكري داخل او خارج المملكه داخل نطاق الفعل

Continue Reading

The Non Conference 2015

NonConFacebook 2
 
Are you an atheist or care about ideas, policies and institutions that affect non-believers? Then The Non-Conference is for you! 
 
The Non-Conference is Ontario's largest annual conference that is specifically geared for non-believers, non-theists, the "nones", atheists, agnostics, humanists, freethinkers, materialists, rationalists, secularists, pantheists, skeptics, empiricists, naturalists, friendly theists...well, you get the idea.
 
AAI's own Christine M. Shellska will be speaking at this conference on blasphemy laws (in the context of AAI's involvement in the Anti-Blasphemy Coalition), and AAI will have a table at this conference. 

Continue Reading

A mockery of human rights in Saudi Arabia and Azerbaijan

Washington Post - RECENT EVENTS in Azerbaijan and Saudi Arabia show why authoritarian regimes believe they can get away with the grossest abuses of human rights: because they can and they do.

In Jiddah, Saudi Arabia, the Organization of Islamic Cooperation held a meeting last week to discuss “full and effective implementation” of a resolution, approved by the U.N. Human Rights Council six years ago, backing religious freedom and tolerance. 

The resolution deplored “all acts of violence against persons on the basis of their religious beliefs,” among many other noble sentiments. In a statement at the opening session, the acting U.S. envoy to the OIC, Arsalan Suleman, declared it a “critical time” for fighting intolerance and called on participants to “focus our attention on implementation” of the lofty goals of the resolution. The head of the U.N. Human Rights Council, Joachim Rücker, said that tolerance must include “all religions and beliefs everywhere.”

Continue Reading

Global Catholicism study: 'Very serious' forecast

By Terry Mattingly – Northwest Arkansas Democrat Gazette

The European numbers in the report are serious business. While Vatican statistics claim Europe's Catholic population rose 6 percent between 1980 and 2012, infant baptisms fell by 1.5 million and marriages between two Catholics collapsed from roughly 1.4 million to 585,000. The number of priests fell 32 percent and weekly Mass attendance kept declining, from 37 percent in the 1980s to 20 percent since 2010.

But the past lingers in brick and mortar. Even though European bishops closed 12 percent of their parishes during this study's time frame, Europe -- with only 23 percent of the global Catholic population -- still has more parishes than the rest of the world combined.

"These are the Vatican numbers and nothing in here will surprise the bishops," said Mark Gray, director of the center's Catholic Polls and co-author of the report. "They are aware of their sacramental numbers and their Mass attendance numbers. ... They know that they face issues right now, and in the future, that are very serious."

When it comes to church statistics, experts study life's symbolic events -- births, marriages and deaths. It also helps to note how often believers go to Mass and whether there are enough priests to perform these rites.

Is the United States the next Europe? It's hard to compare numbers in the study, since it placed North America and South America in one region -- with trends in other nations obscuring those here.

Continue Reading

A closer look at America’s rapidly growing religious ‘nones’

BY MICHAEL LIPKAPEW Research

 

Religiously unaffiliated people have been growing as a share of all Americans for some time. Pew Research Center’s massive 2014 Religious Landscape Study makes clear just how quickly this is happening, and also shows that the trend is occurring within a variety of demographic groups – across genders, generations and racial and ethnic groups, to name a few.

 

Religious “nones” – a shorthand we use to refer to people who self-identify as atheists or agnostics, as well as those who say their religion is “nothing in particular” – now make up roughly 23% of the U.S. adult population. This is a stark increase from 2007, the last time a similar Pew Research study was conducted, when 16% of Americans were “nones.” (During this same time period, Christians have fallen from 78% to 71%.)

 

Overall, religiously unaffiliated people are more concentrated among young adults than other age groups – 35% of Millennials (those born 1981-1996) are “nones.” In addition, the unaffiliated as a whole are getting even younger. The median age of unaffiliated adults is now 36, down from 38 in 2007 and significantly younger than the overall median age of U.S. adults in 2014 (46).

Continue Reading

Eddie Izzard will run for London mayor as fearless atheist

By DOUG ELFMAN - LAS VEGAS REVIEW-JOURNAL

American politicians who aren’t religious may claim they are, out of fear or pandering. But comedian Eddie Izzard will run for mayor of London an an atheist, and he expects no fallout.

That’s because Brits aren’t so religiously punishing to candidates now, partly because World War II killed millions of people and many people’s faith, Izzard said.

“We had a Second World War happen on our land mass. Of the 50 million that died, probably about 35 million died” in the region, he said. “And I think we noticed God wasn’t there or didn’t care.”

What happens when atheists (including me) don’t believe in deities?

“We still believe in people. I believe in human beings. Whenever there’s a disaster, human beings stand up. (Charities) stand up,” Izzard said. “Zero gods have ever stood up for a disaster.”

Continue Reading

British tourist Eleanor Hawkins arrested for naked photo on top of Malaysian mountain

According to Telegraph, a British woman arrested in Malaysia for posing naked on top of a sacred mountain has been named as Eleanor Hawkins, a former independent school head girl.

The 24-year-old, who had recently graduated with a master's degree in aeronautical engineering from Southampton University, was detained on Tuesday at Tawau airport, as she was flying out from the island of Borneo to the capital, Kuala Lumpur.

Three others were also arrested on Tuesday after handing themselves in: 23-year-old Canadian Lindsey Peterson and his sister Danielle, 22, and a 23-year-old Dutch man, Dylan Snel.

Other members of the group were being sought by Malaysian police.

Continue Reading

Accreditations

Visit AAI on Social Networks

facebook twitter myspace youtube googleplus atheist-nexus-community atheist-nexus-community atheist-nexus-community

Join AAI

aai-logo
 
AAI is a non-profit international organization registered in California, USA as a 501(c)(3) US corporation. We survive on your donations and support. Click here to VOLUNTEER your time or click here to DONATE to Atheist Alliance International.